الجمعة، 27 نوفمبر 2015



أثناء إنتضار المغاربة دورهم وحقهم من الإعلانات الترويجية التي وضعتها مجموعة من المواقع الخاصة بالتسويق الإلكتروني وعلى أساسها موقع Jumia هذا الأخير الذي أعلن بأنه سيقوم بعرض سلع وبيعها مع تخفيضات تصل ل  -90 % تحت ما يسمى بالجمعة الأسود أو بلإنجليزية: Black Friday

 Black Friday وهو اليوم الذي يأتي مباشرة بعد عيد الشكر في الولايات المتحدة، ويعتبر هذا اليوم بداية موسم شراء هدايا عيد الميلاد. في هذا اليوم تقوم أغلب المتاجر بتقديم عروض وخصومات كبيرة، حيث تفتح أبوابها مبكرا لأوقات تصل إلى الساعة الرابعة صباحا. بسبب الخصومات الكبيرة ولأن أغلب هدايا عيد الميلاد تشترى في ذلك اليوم، فإن أعدادا ًكبيرة من المستهلكين يتجمهرون فجر الجمعة خارج المتاجر الكبيرة ينتظرون افتتاحها. وعند الافتتاح تبدأ الجموع بالتقافز والركض كلٌ يرغب بأن يحصل على النصيب الأكبر من البضائع المخفضة الثمن. في يوم الجمعة السوداء تقوم أيضا بعض متاجر الإنترنت مثل موقع أمازون وإيباي بتقديم عروض مغرية. ففي ذلك اليوم يقوم الموقع بتقديم خصومات على منتجات عديدة، ويقوم إضافة إلى ذلك بتقديم عرض خاص جدا على منتج معين يتغير كل ساعة. قد يكون قبل هذا الوقت أون لاين وقد يكون قبلها أبضا بأيام وبعدها بأيام حسب الموقع.

لكن ما قامت به متاجر الانترنت المغربية ليس جدا حيث أنها وعدت ولم تفي بوعودها فهناك من أغلقت المتاجر على الساعة 00:00 من يوم الجمعة وهناك من وضعت سلع ليس كما عاهدت زبنائها بها بل حتى الكميات الذي عرضتها لم تكن تتجاوز على ما نضن 2 او 3 , فكثير من الفيس بوكيين اتهمو موقع جوميا بالنصب و هناك من اتهمهم بالكذب كما أنهم لم يقبلو ولم يرضو بالإستغلال الذي لقوه إزاء الإعلانات الزائفة وبالتالي حصول الموقع على شعبية واسعة .. 

ويبقى السؤال مطروحا الى متى سيبقى العرب في هذه الحال ؟




تعليقات بلوجر
تعليقات دسكس
تعليقات الفيسبوك
صمم ب كل من طرف : جراي محمد