Web Analytics Made Easy - Statcounter
UGC Creator كيف تربح المال باحتراف مجال صناعة المحتوى -->

UGC Creator كيف تربح المال باحتراف مجال صناعة المحتوى

لبعضنا، التقاط صور لمشترياتنا الجديدة ونشرها على Instagram أمر طبيعي. نتحدث عن الطعام الذي طلبناه، والملابس التي اشتريناها، وحتى أفكارنا حول آخر عروض Netflix التي شاهدناها. ولكن هل تعلم أنه يمكنك كسب أموال من خلال نشر هذا النوع من المحتوى الذي يتعامل مع العلامات التجارية؟ نعم، هذه هي الطرق التي يستفيد منها منشئو المحتوى الذين ينشرون محتوى المستخدمين لكسب دخل يومي.

أصبح إنشاء المحتوى من قِبل المستخدمين واحدًا من أذكى استراتيجيات المحتوى وأكثرها فعالية للعلامات التجارية على Instagram. تُعرض هذه المنشورات منتجاتهم بشكل جذاب وعادةً ما يتم عرضها بصورة متقنة. والأفضل في الأمر، أنهم ليسوا مضطرين لدفع مبالغ كبيرة للمؤثرين والمشاهير لنشرها. فالعملاء المخلصون يقومون بهذا بشكل طبيعي.

مع نمو ثقافة UGC في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، نشأت مهنة جديدة. العلامات التجارية الآن توظف منشئي المحتوى الذين ينشؤونه المستخدمون لإنتاج صور نمط الحياة ومحتوى أصلي للترويج للعلامات التجارية.

ولكن هل إنشاء UGC مستدام كمهنة؟ ما هي متطلبات الوظيفة؟ وكيف يمكن أن تصبح جزءًا منها؟ هذا ما سنناقشه اليوم. استمر في القراءة لتتعرف على المزيد حول هذه الحياة المهنية، التي قد تكون شغفك الجديد أو وظيفتك بدوام كامل.



أولًا وقبل كل شيء، ما هو المحتوىUGC الذي ينشئه المستخدمون ؟

قبل أن نناقش منشئي المحتوى الذي ينشئه المستخدمون، دعنا نلقي نظرة سريعة على المحتوى الذي يُنشئه المستخدمون. هناك الكثير من الخلط بين هذا النوع من المحتوى على Instagram وبين منشورات المؤثرين والإعلانات التي تحمل علامات تجارية. لذا، حان الوقت لتوضيح الأمر. ما هو بالضبط المحتوى الذي ينتجه المستخدمون، وما الذي يجعله شائعًا جدًا على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم؟

المحتوى الذي ينشئه المستخدم (UGC) يشير إلى المحتوى الذي يُعرض فيه منتجات العلامة التجارية، ولكنها لم تنشئه بنفسها. بدلاً من ذلك، يكون المستهلكون الحقيقيون هم من ينتجون هذه الصور ومقاطع الفيديو والبودكاست والشهادات.

ولكن لماذا يعتبر المحتوى الذي ينشئه المستخدم ذا قيمة للعلامات التجارية؟

الجواب بسيط: لأن الناس لم يعدوا يثقون في الإعلانات كما كانوا في الماضي. يعتبر الجيل Z خاصة من يكره الإعلانات بشدة ويفضل المحتوى الأكثر أصالة على الإنترنت. ولذلك، يستجيبون بشكل أفضل لصور نمط الحياة والمحتوى المؤثر مقارنة بالإعلانات التقليدية التي تحاول بيع منتجات بشكل مباشر وصارخ.

المحتوى الذي ينشئه المستخدم (UGC) لا يحاكي الإعلانات التقليدية المصقولة عالية الإنتاج. الأشخاص الذين ينشئون UGC ليس لديهم معدات فاخرة لإنشاء مشاركات بمستوى عالٍ من التصنيع. لذا، يكون المحتوى خامًا وأصيلًا، ولكنه يظل ممتعًا للمشاهدة.


دراسة استقصائية وجدت أن المستهلكين أكثر بنسبة 2.4 مرة عرضة للاعتقاد بأن المحتوى الذي ينشئه المستخدمون أكثر أصالة من المحتوى الذي تنشره العلامات التجارية. فالأشخاص الحقيقيون الذين اشتروا المنتجات هم الذين ينشرون عنها، ليس المشاهير أو مديرو التسويق.


إن UGC يجعل العلامة التجارية تبدو أكثر أصالة وقابلية للربط. يستمع الأشخاص إلى منشئ المحتوى الذي ينشئه المستخدمون أكثر من المشاهير الذين يحصلون على ملايين الدولارات مقابل نشر الإعلانات. فهم يعرفون أن منشئي المحتوى لا يكسبون المال من المحتوى الذي ينشرونه، لذا فهم يتعاملون مع المنتجات بمصداقية أكبر، مما يجعل UGC طريقة رائعة للتواصل مع العملاء المحتملين وتحفيزهم على التفاعل والشراء.





منشئ المحتوى في UGC: هل هو مؤثر أم شخص عادي؟

المحتوى الذي ينشئه المستخدم يشير إلى المحتوى الذي يتم إنتاجه من قبل الأشخاص العاديين بدلاً من المؤثرين. يمكن لأي شخص إنشاء محتوى حول العلامة التجارية والذي يُعتبر UGC، سواء كان الأمر يتعلق بالعملاء، الموظفين، أو أشخاص يتبنون العلامة التجارية بشكل شخصي.


الفرق بين المحتوى الذي ينشئه المستخدم والمحتوى المؤثر يكمن في طبيعتهما وفي العلاقة بين منشئ المحتوى والعلامة التجارية. في UGC، يتم إنشاء المحتوى بشكل عفوي وخالٍ من التأثير المباشر للعلامة التجارية، بينما يكون المؤثر جزءًا من استراتيجية تسويقية تستهدف نشر رسائل معينة وتأثيرات على الجمهور.


منشئو المحتوى الذين ينشئهم المستخدمون هم أفراد يتمتعون بقدرة على إنتاج محتوى جذاب وأصيل يعكس تجاربهم الشخصية مع المنتجات أو الخدمات. هؤلاء المنشئون ليس لديهم عادةً عدد كبير من المتابعين مثل المؤثرين، ولكنهم يتمتعون بشعبية بسبب صدقهم وأصالتهم.


بشكل عام، يمكن للعلامات التجارية استخدام UGC كأداة قوية لزيادة التفاعل وبناء الثقة بين العملاء، حيث يتمتع هذا النوع من المحتوى بمستوى عالٍ من الشفافية والتواصل الفعال.


مسؤوليات منشئ محتوى UGC: الأدوار والمسؤوليات


بالرغم من أن تكون منشئ محتوى UGC تعد فرصة ممتعة ومرنة حيث يمكنك التعبير عن إبداعك بحرية، إلا أنها لا تزال وظيفة تتطلب الالتزام بمسؤوليات واضحة ومعايير أداء محددة. كمنشئ UGC، يجب عليك القيام بالمهام التالية:


1. إنشاء محتوى أصلي: تطوير محتوى يعكس تجاربك الشخصية ويتناسب مع احتياجات العلامة التجارية.


2. إدارة مكتبة المحتوى: تسجيل وتنظيم صور نمط الحياة ومقاطع الفيديو والمحتويات الأصلية للاستخدام اللاحق من قبل العلامة التجارية.


3. التنسيق مع العملاء: التفاعل مع العلامات التجارية لضمان تلبية متطلباتهم ومواعيدهم في تقويم النشر.


4. الالتزام بالعقود: توقيع عقود مع العملاء لتحديد نطاق وكمية المحتوى المطلوب إنتاجه.


5. المحافظة على الأصالة: ضمان أن المحتوى الذي تنشئه يحافظ على الشفافية والأصالة التي تمثل القيم والرؤية الخاصة بالعلامة التجارية.


هذه المسؤوليات تساعد في بناء علاقات قوية مع العلامات التجارية وتعزيز الثقة بين المستهلكين والعلامات التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي.




منشئو المحتوى الذين ينشئهم المستخدمون يقومون بإنشاء محتوى أصلي من شأنه أن يبدو طبيعيًا ومثيرًا للاهتمام، وهذا يجعلهم الخيار المفضل للعلامات التجارية على المصورين المحترفين. تعتمد هذه العلامات التجارية على منشئي المحتوى لضمان أن كل محتوى يتم نشره جميل وجذاب، دون أن يبدو مفرطًا في الترويج.


بما أن الناس لم يعدوا يثقون بالإعلانات التقليدية، فإنهم يبحثون عن صور نمط الحياة ومقاطع فيديو ممتعة على منصات مثل Instagram Reels، حيث يتحدث الأشخاص عن المنتجات كما لو كانوا يتحدثون مع أصدقائهم. عندما يقوم منشئ المحتوى بإنشاء UGC، فإنه يجب أن يتجنب إظهار المحتوى بشكل ترويجي مفرط، وبدلاً من ذلك يجب أن يكون التعليق الصوتي في Reels محادثة طبيعية وغير مباشرة.


الهدف من إنشاء UGC هو بناء الثقة مع الجمهور، ولذلك يجب على منشئ المحتوى أن يبدو حقيقيًا ومتصلًا بالمشاهدين. كلما كان المحتوى أكثر مصداقية وجاذبية، زادت فرصة مشاركته وزيادة عدد المشاهدات، مما يساهم في رضا العميل ونجاح الحملة بشكل عام.

يجب أن يكون المحتوى الذي ينشئه المستخدم دائماً ممتعًا وجذابًا من الناحية الجمالية

لا تقتصر استخدامات العلامات التجارية لمنشئي المحتوى المرئيين على الإبداع فقط بل أيضًا لأنهم يتمتعون بفهم عميق لأساليب Instagram المجملة. باعتبارها منصة مرئية، فإن المحتوى على Instagram يجب أن يكون جميلاً للنظر ليزيد من تفاعل المشاهدين وعدد المشاهدات.


يتمتع العديد من الأفراد الذين يشتغلون بإنشاء المحتوى UGC بخلفية في إنتاج المحتوى، والتصميم الجرافيكي، والتحرير، وغير ذلك. هؤلاء المحترفون المبدعون هم مثاليون للوظيفة لأنهم لديهم المهارات لإنشاء محتوى جميل من الناحية الجمالية.


ولكن لا يكفي أن يكون المحتوى جميلاً فقط، بل يجب أن يكون مثيرًا للاهتمام وأن يروي قصةً مقنعة ليستمتع بها الجمهور. إذا كان المحتوى مملًا أو سطحيًا أو صعب الفهم، فمن المحتمل أن يتجاوزه الناس دون إيلاء الاهتمام الكافي.


يقدم منشئو المحتوى الذين ينشئهم المستخدمون المنتج بطريقة تؤثر على عمليات الشراء

في نهاية المطاف، يقع على عاتق منشئي المحتوى الذين ينشئهم المستخدمون مهمة محاولة التأثير على قرارات الشراء للعملاء المحتملين. حتى إذا لم تكن تخطط لإنشاء إعلانات نمطية، يجب عليك تسليط الضوء على العلامة التجارية بطريقة إيجابية للمساعدة في زيادة المبيعات.


المحتوى الأصيل والصوت الذي يثق به كشخص غير مشهور هما المفتاح لنجاحك. تأكد من التحدث عن مميزات المنتج وفوائده بدون أن تبدو كأنك تروج له بشكل مباشر. كن كمن يتحدث إلى أصدقائه عن تجربته الشخصية، مما يجعل الناس يستمعون بانتباه لما تقوله. هذا يمكن أن يشجعهم على الاهتمام بشراء المنتج أيضًا.





بداية حياتك المهنية: كيف تصبح منشئ محتوى UGC


المسار المهني لتصبح منشئ محتوى UGC ليس مجرد تعلم كيفية إنتاج محتوى جذاب للعلامات التجارية في لحظة. يتطلب الأمر الكثير من التدريب والاستعداد لتكون ناجحًا في هذا المجال، خاصةً عندما تعمل مع العلامات التجارية.


1. اختيار مجالك والتركيز عليه:

   أول خطوة في رحلتك هي تحديد المجال الذي تود العمل فيه. في بداية الأمر، من الأفضل التركيز على مجال محدد يسمح لك بتطوير مهاراتك بشكل أفضل ويزيد من فرصك في الحصول على فرص عمل. قد تكون المجالات مثل الطعام، اللياقة البدنية، الموضة، السفر أو المحتوى التحفيزي.


2. التدريب على إنشاء محتوى عالي الجودة:

   لا شيء يغني عن الممارسة المستمرة. يجب أن تقوم بالتدريب على إنشاء محتوى أصلي وجذاب وذي جودة عالية. التقاط الصور الجميلة لحياتك اليومية، وتحرير مقاطع الفيديو، وإنشاء Instagram Reels، كل هذا يساعد في تطوير مهاراتك.


   استثمر في بعض المعدات البسيطة مثل كاميرا جيدة أو هاتف ذكي متقدم، وأدوات لتحسين الإضاءة والصوت. هذه الاستثمارات تساعدك على جعل محتواك أكثر جاذبية واحترافية.


3. بناء هويتك الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي:

   قم بإنشاء حسابات قوية على منصات التواصل الاجتماعي وابدأ في بناء هويتك الشخصية كمنشئ محتوى. كن متواصلاً وتفاعل مع الجمهور المحتمل، واجعل محتواك يعبر عن شخصيتك ويثير اهتمام المتابعين.


4. تعلم كيفية التسويق لنفسك:

   لا تكتفي بإنتاج المحتوى فقط، بل تعلم أيضًا كيفية الترويج لنفسك ولمحتواك. استخدم استراتيجيات التسويق الرقمي لزيادة عدد المتابعين والمشاهدات لحساباتك على منصات التواصل الاجتماعي.


5. بناء شبكتك والتعامل مع العملاء:

   ابحث عن فرص للعمل مع العلامات التجارية أو المنظمات التي تحتاج إلى محتوى UGC. ابنِ شبكة من العلاقات المهنية، وتعامل بمهنية مع العملاء لبناء سمعتك كمنشئ محتوى موثوق به.


إذا كنت مستعدًا للاستثمار في التدريب والعمل الشاق، يمكنك بناء حياتك المهنية كمنشئ محتوى UGC ناجح ومؤثر.





تفضلوا بالنص المعدل:


3. بناء محفظة لمحتوى المستخدمين UGC الخاصة بك

قدم لعملائك المحتملين نموذجًا لمهاراتك من خلال إنشاء ملف يضم جميع المحتوى الذي أنشأته. يمكن أن يتضمن ذلك لقطات تدريبية، أو محتوى أصلي قد نشرته على منصات مثل Instagram.


4. التقدم لأول وظيفة كمنشئ محتوى مستقل يخلق المستخدمون

إنك الآن جاهز للتقدم لأول فرصة عمل كمنشئ محتوى يخلقه المستخدمون. يمكنك البحث عن هذه الوظائف عبر منصات العمل الحر مثل Upwork و Fiverr وحتى Twitter، حيث تتوفر من حين لآخر فرص لإنشاء محتوى المستخدمين.


5. الحفاظ على مهاراتك من خلال شحذها باستمرار

لا تنسى أن تستمر في تحسين مهاراتك باستمرار كمنشئ محتوى. استثمر في دورات تعليمية عبر الإنترنت وابحث عن طرق جديدة لتطوير مهاراتك في إنشاء المحتوى المستخدم.


الأفكار النهائية: هل يستحق كونك منشئ محتوى يخلقه المستخدمون كل هذا العناء؟


بالطبع، يمكن لأي شخص يمتلك موهبة في إنشاء المحتوى وصوتًا أصيلاً وموثوقًا أن يكون منشئ محتوى المستخدمين. إنها فرصة مثيرة تتطلب شغفًا بالتقاط الصور والفيديوهات للعلامات التجارية، وإبداعًا في إنشاء محتوى فريد.


سواء كنت تسعى للعمل بدوام كامل أو كعمل جانبي، هناك العديد من الفرص لإنشاء محتوى المستخدمين عبر الإنترنت. بالالتزام بمجالك وإنتاج محتوى أصيل، ستجد نجاحًا في هذا المجال الناشئ.


إذا كنت ترغب في الانطلاق كمنشئ محتوى لإنشاء المستخدمين عبر الإنترنت، يجب عليك نشر محتواك بانتظام والتفاعل مع الجمهور. استغلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل Instagram و YouTube يمكن أن يساعدك على بناء محفظة قوية وجذابة لمواهبك في إنشاء المحتوى.


في النهاية، إذا كنت تستمتع بما تفعله وتسعى للتميز، فإن مهنة منشئ المحتوى التي يخلقها المستخدمون تستحق بالتأكيد العمل الجاد والاستثمار فيها.